القائمة الرئيسية

الصفحات

السم القاتل للاطفال وهو التليفزيون والهواتف المحموله تعرف على خطورتهم

السم القاتل للاطفال وهو التليفزيون تعرف  على  خطورة التليفزيون


عندما يكون الطفل فى صغره ولم يبلغ اربع سنوات يفضل عدم جلوسه امام   التليفزيون لانه بيفصله عن الواقع وبيحوله لشخص عنيف  وقنوات الاطفال بتغير سلوك الاطفال وأخلاقهم  ويسبب التوحد عند الطفل والتبول اللا ارادى وكما  انصح الاطباء بابعاد الاطفال عن التليفزيون واتى له بالبديل بالحكاوى.

يصحو الطفل من نومه ينزل من سريره  يمسك  الهاتف المحول او يمسك الريموت ويفتح التليفزيون  ليظل هادئًا، مركزًا -متسمر- أمام شاشة الهاتف المحمول او التليفزيون  تمر الساعات وراء الأخرى والطفل لا يمل ولا يشعر برغبة فى عمل شىء آخر سوى مشاهدة التليفزيون  والهاتف فقط


مشهد متكرر فى أغلب بيوتنا المصرية  تنزعج الأمات كثيرًا من شقاوة أطفالها فتفتح التليفزيون او تعطيهم الهاتف، تأتى بقناة "الكارتون ليظل الأطفال أمامها ساعات  تترحم من صراخهم ولعبهم وشقاوتهم  جاهلة بأنها تضر أطفالها بيديها، دون أن تدر




السم فى تلك الشاشة الصغيرة  فى كل ما يقدم إليهم اللهم إلا بضع دقائق من برامج وقنوات هادفة قد تفيد الطفل وهى لا تقارن بأى حال من الأحوال بما يقدم له من مواد غير مناسبة لفكره أو عقله أو أخلاقه   بهذه الكلمات افتتح الدكتور محمد عبد الفتاح أخصائى أمراض الأطفال بمستشفى أبو الريش للأطفال حديثه  معددًا مضار التليفزيون والاستمرارية والاعتيادية على مشاهدته  عمال على بطال.




التليفزيون  والهواتف المحموله تصيب الاطفال بالتبلد والانفصال عن الواقع.


 التليفزيون مابيطفيش مشهد متكرر فى أغلب البيوت المصرية  التليفزيون يظل يعمل24 ساعة على قناة واحدة، خاصة قنوات الأطفال  تلك التى تقدم مواد كارتونية نمطية الشكل  مكررة الأغانى والافلام والمسلسلات وغيرها  ويسترسل الدكتور محمد عبد الفتاح معددًا مجموعة من أبرز أضرار التليفزيون على الأطفال مؤكدًا أن علاقة الطفل به غير مستحبة على الإطلاق فى السنين الأربع الأولى من حياته  ولا يجب أن تزيد على الساعتين يوميًا بأى حال من الأحوال  فمن أضرار التليفزيون أنه يفصل الاطفال عن الواقع ليعيشون  فى دنيا أخرى  فى وقت أن هذا السن يحتاج إلى فن المحاكاة مع الواقع من تعامل مع الاطفال آخرين  وكذلك الاندماج مع أشخاص مختلفين وأشياء من البيئة الواقعية ما يوقف لديه القدرة على المحاكاة ويحوله لمتلقى غير مبدع.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى المقال